jueves, 31 de diciembre de 2015

Mundo musulmán: Ellos y nosotros

csp9871735

¿Pero qué liderazgo y que mundo musulmán? Ellos no quieren saber nada de los 3 770 musulmanes muertos al intentar atravesar el Mediterráneo, huyendo de los conflictos que han creado ni de las mil y una profanación de los ultraístas sionistas de la Mezquita Al Aqsa ni del caos en Somalia, no el desastre en Afganistán ni la hambruna que asola más del 70% del mapa islámico.

No. Ellos disputan el liderazgo del mundo islámico. Para ellos se han comprado miles…miles y miles de dólares de artefactos militares, han salvado de la crisis a casi todo Occidente, han hundido a medio mundo musulmán y nos han detestado a todos aunque nos necesitan para escuchar más promesas, para tener más falsas esperanzas y para soñar… seguir soñando… seguir soñando.
No. No formamos parte de sus proyectos… ni de sus preocupaciones… ni de sus generosidades. Ellos prefieren Pigalle o Picadelly donde se convierten en alérgicos a los turbantes o a las chilabas. Ellos son ellos y nosotros somos nosotros. Ellos y sus aviones privados, nosotros y nuestros pies, a veces descalzos. Ellos y su opulencia, nosotros y nuestra escasez y precariedad. Ellos y su riqueza, nosotros y nuestra pobreza que roza la indecencia…
Si. Es verdad… la pobreza casi es una apostasía. Pero ellos, para ser líderes, necesitan a los pobres, pobres como son porque su voto o su opción no puede ser pobre ni excluyente.
¿A quién deseemos feliz año nuevo? ¿A los que han nacido con estrella o a los estrellados? A los que tienen o a los que no tienen. A los que buscan el liderazgo o a los, como nosotros, llevan lustros alucinando de que “este mundo es de nosotros y no de los que tienen o mandan más”.

No, estimando Daniel Viglietti: nadie puede desalambrar… No. Nadie… nadie.
Feli año nuevo y prospero 2016.
Mañana serà otro... año

Según el Observatorio sirio de Derechos humanos: Lo que fue el 2015 para Siria

Comment-faire-cesser-la-guerre-en-Syrie_article_popin

Según el Observatorio sirio de derechos humanos (OSDH)olo en el 2015 que nos disponemos a despedir, 55 219 personas han muerto en Siria, de ellas 13 249 civiles entre los que figuran 2 574 niños. Una cifra en declive en comparación con el 2014 cuando 76 021 sirios habían perdido la vida.

La mayoría de los muertos son “combatientes”, de ellos 7798 terroristas y más de 16 000 “yihadistas” de Daesh, del Frente Nosra, ala siria de Al Qaida o de las milicias asociadas en esta  guerra sucia no contra el régimen como se pretende, sino por intereses propios y ajenos, màs ajenos que propios.
En total, 17 686 personas han caído en las filas de las tropas oficiales, de ellas, más de 8800 soldados del ejercito árabe sirio, màs de 7000 miembros de las milicias afines al régimen y 378 hombres del movimiento libanés Hizbolah, lo que desmiente categóricamente el movimiento de Hassan  Nasralah.
Unos 1214 mercenarios extranjeros han resultado muertos en estos 5 anos de guerra, según la OSDH cuyas conclusiones se deben tomar con suma precaución y que precisa que 274 p)personas fallecidas no pudieron ser identificadas.
Desde el comienzo del conflicto , la ONG ha contado la muerte de 260 758 personas entre ellas 76 000 civiles.

Los combates han costado la vida también a 40 121 terroristas mientras que la aviación rusa y una pretendida coalición internacional dirigida por Estados Unidos han intervenido recientemente en el conflicto.

Se va el 2015: Comienza el 2016: Feliz año nuevo

Résultat de recherche d'images pour "Desear feliz ano nuevo"

Ultimo día del 2015. Las mismas características de lo que había sido: olor a pólvora, suspense y psicosis. Nueva York, Paris, Londres y otro larguísimo etcétera se disponen a despedirlo en medio de espectaculares medidas de seguridad.
El terrorismo es y todo apunta hacia la más que probable posibilidad de que siga en el 2016 la mayor y la más horrible atracción informativa. Co su sangre, destrucción, lágrimas, horror y crueldad extrema, el fenómeno ha eclipsado todos los fosos informativos.
Todo el mundo habla de terrorismo. Unos de victimas, otros de mártires, todos de seres humanos que se van sin saber por qué. Poco…muy pocos buscan conocer el origen y la génesis de la lacra. Algunos lo saben, lo han denunciado sin que nadie les escuchara y otros lo saben por haber “inventado” este atroz embrión del peor flagelo que la humanidad haya conocido desde hace siglos.
Ultimo día del 2015. A muchos les gustaría olvidarlo para siempre sin pretender recordar el 2016 o sus perspectivas. Todo indica que va a ser igual o peor: apetitos geopolíticos, anacrónicos hegemonismos y todos quieren coger sin dar. Solo la prosperidad propia interesa. Después de ellos, el diluvio.
Ahora temen o fingen temer. Actitudes para el consumo  local y mundial. En el fondo la brújula de los intereses señala fehacientemente la dirección y el destino. Ellos y nadie más. Sus sonrisas son gestos-bomba. Su protección es impostura y su amistad es una moneda falsa en el bolsillo.
Ultimo día del 2015. Solo nos han dejado la oración, el deseo, los votos y los anhelos. Los creímos y aquí estamos arrastrando el caos y la tragedia y seguimos creyéndolos y arrastraremos el odio, el rencor y la venganza por todo y por nada.

Nos queda la fatalidad, el fatalismo y un deseo casi imposible de realizarse. Nos quedan los ojos para llorar y los corazones para consolar o consolarse y lo que queda de la voz para desear a todas y a todos Feliz ano nuevo y prospero 2016 o por lo menos tranquilo y seguro.

2016: Votos de "conacentomarroqui"


 Résultat de recherche d'images pour "Fotos de felicitaciones del nuevo ano 2016"





En nuestros votos del nuevo año optamos por lo que nos ha enviado


SALUD para vivirlo. TRABAJO para cubrir necesidades. AMISTAD para hacer el camino. AMOR para compartirlo. SOLIDARIDAD para igualarnos. ...y que el 2016 nos deje muchos y maravillosos encuentros
“ Un año nuevo siempre será como la portada del nuevo libro de tu vida;
en el que se escribirá la historia de 365 días,con un punto final de bien o mal ”

En voz alta: Marruecos, país preferido de los multimillonarios africanos

luxe maroc

En el 2015, eran no menos de 4 000 turistas millonarios en haber visitado Marruecos. El estudio del Instituto New World Weath titulado “Millionnaire Tourism in Africa” citado por “Maroc-Hebdo” clasifica a Marruecos en la segunda posición, justo detrás de África del Sur (11 0OO visitantes) y antes que Botsuana ( 3 000 visitantes) entre los destinos africanos más visitados por los riquísimos, en el curso de este año.
De esta forma, los destinos marroquíes más elegidos son Casablanca y Marrakech. El numero de turistas millonarios chinos e indios ha bajado en Egipto y en Marruecos desde la llamada “Primavera árabe”.
En cuanto a los turistas millonarios africanos Egipto figura en la clasificación junto a Marruecos.
En lo que concierne a los hoteles africanos preferidos de los millonarios figuran La Mamounia de Marrakech, al frente de la clasificación, mientras que el Royal Manosur ocupa la tercera posición. En el 2015, Africa ha recibido más de 43 000 turistas muy ricos.
No obstante, Marruecos hubiera podido y tiene todos los requisitos para serlo, ser el primer destino de los ricos y de los pobres turistas africanos. La falta de una estrategia turística hacia nuestro continente y las ideas preconcebidas de los profesionales marroquíes del sector que no quieren comprender que con Europa y América, no quedan más que las pérdidas y los déficits y que apuestan por su propia ignorancia y desconocimiento de las realidades socio-económicas actuales y su abstracta forma de añorar lo que no es, ni de cerca ni de lejos, ni directa ni indirectamente, suyo.

El futuro es, evidentemente otro y otros deben ser los responsables en marruecos de los diferentes sectores. Los actuales han demostrado sus limitadas posibilidades y han agotado sus “ideas”.

بيان الجمعيات والتحالفات والشبكات النسائية والحقوقية والتنموية والأمازيغية الديمقراطية من أجل هيئة للمناصفة ومكافحة التمييز مستقلة وقوية وناجعة


      تتابع الجمعيات والتحالفات والشبكات النسائية والحقوقية والتنموية والأمازيغية الديمقراطية النقاش الدائر حول مشروع قانون 79.14 المتعلق بإحداث "هيئة للمناصفة ومكافحة كافة أشكال التمييز"، من منطلق استمرارها في الانخراط الجدي في دينامية إحداث هذه الهيئة منذ إصدار دستور 2011 وبلورتها لتصورها وإنجازها لمقترحاتها بمذكراتها المطلبية من أجل هيئة مستقلة وقوية، ذات اختصاصات وازنة وناجعة... وإذ تعتبر بأن التداول الحالي حول هذا المشروع من قبل مؤسسات تشريعية ووطنية معنية من شأنه تطويره في اتجاه تقويته، فإنه باطلاعها على المسودة الأولى والمشروع الحالي ومتابعاتها لمختلف مراحله، تسجل ما يلي:
ü     استنكارها لهيمنة الوزارة الوصية ومحاولاتها التأثير على النقاشات وتوجيهها في اتجاه الإبقاء على مشروع القانون كما هو عليه دون تجاوب مع مطالب الحركة النسائية الديمقراطية باعتبارها جزءا من مجتمع مدني حظيت أدواره باعتراف دستوري؛
ü     استغرابها من وضع المشروع لدى لجنة القطاعات الاجتماعية بدل لجنة العدل والتشريعات وحقوق الإنسان ضدا على المادة55 من القانون الداخلي للبرلمان الذي يسند لهذه اللجنة المهام المتعلقة بحقوق الإنسان؛
ü     تعبيرها عن قلقها بشأن إفراغ مشروع الهيئة من صلاحيات المؤسسات الوطنية المتضمنة ضمن مبادئ باريس، وتقييد أدوارها واختزال مهامها في آلية استشارية مجردة من ضمانات الاستقلالية؛
ü     تأكيدها على أن النقاشات والحوارات بين مختلف الأطراف والمؤسسات يتعين أن تشرك الجمعيات النسائية الديمقراطية والمؤسسات الوطنية، وأن تحرص على إدخال المقترحات التالية في مشروع القانون 79.14لكي يعكس روح الدستور ويحترم المبادئ الدولية المؤطرة للمؤسسات الوطنية، وذلك قبل عرضه على التصويت بالبرلمان بغرفتيه، من خلال الحرص على:
-        تأطير المشروع بديباجة تستند على المرجعية الكونية للحقوق الإنسانية للنساء التي نص الدستور على سموها، والتأكيد على منطلقات الهيئة وأهدافها وأدوارها في تتبع السياسات العمومية والقوانين، وفي محاربة التمييز والسهر على تحقيق المناصفة وعلى وضع التدابير الإيجابية؛
-        تحديد تعريفات دقيقة لمفاهيم أساسية ومؤسسة لعمل الهيئة بمشروع القانون، من قبيل "المساواة"، "التمييز"، "المناصفة"، "تكافؤ الفرص"، "النوع الاجتماعي"...؛
-        وضع ضمانات لاستقلالية الهيئة وتقوية أدوارها باعتبارها ذات ولاية خاصة؛
-        النص على صلاحيات الهيئة ومهامها الخاصة ووضعها باعتبارها سلطة مختصة في السهر على الحماية وتكافؤ الفرص ومحاربة التمييز ورصد الخروقات، وفي تتبع السياسات والقوانين والاستراتيجيات ومختلف المشاريع التي تعنى بالمرأة أو تكون معنية بها، وفي استقبال الشكايات وإحالتها وتتبعها أو اتخاذ قرارات بخصوصها تبعا لدورها الشبه قضائي، وفي إثراء النقاش العمومي وتعزيز التعاون مع باقي المؤسسات، وفي إصدار التوصيات ومتابعة مآلها؛
-        ضمان تشكيلة محدودة وقوية ومستقلة تعتمد معايير الكفاءة والخبرة والتخصص في النوع الاجتماعي والفعالية والاستقلالية بعيدا عن منطق التمثيلية والتراضيات السياسية أو الخلفيات الإيديولوجية.


الهيئات الموقعة
الشبكات والتحالفات:
شبكة الفضاء الحر للمواطنة والتكوين والتنمية بالمحمدية؛الشبكة المغربية لحماية المال العام؛  لشبكة المغربية للدفاع عن الحق في الصحة = الحق في الحياة؛ الشبكة المغربية العبروطينة للهجرة والتنمية؛ شبكة أناروز، الشبكة الوطنية لمراكز الاستماع للنساء ضحايا العنف؛ الشبكة الجهوية للنهوض بحقوق الطفل سوس ماسة درعة؛ شبكة صوت المناصفة للنساء المنتخبات  باقليم مولاي يعقوب؛شبكة جمعيات تنمية واحات الجنوب الشرقي- الرشيدية؛ شبكة شموع للمساواة؛ الائتلاف المدني من أجل الجبل؛الائتلاف المدني لحماية الطفولة؛الائتلاف المغربي للتعليم للجميع؛ تحالف ربيع الكرامة؛حركة ديمقراطية المناصفة؛ مرصد عيون نسائية؛ الفيدرالية الوطنية للجمعيات الأمازيغية بالمغرب؛
الجمعيات:

جمعية بيت بهية للأطفال المتخلى عنهم المعاقين؛جمعية بني يزناسن للثقافة والتنمية والتضامن؛جمعبة حركة التويزة ؛جمعية الوادي الأخضر لتربية الطفولة؛جمعية مواساة لدعم النساء الأرامل-المحمدية؛جمعية نور للأعمال الاجتماعية القروية؛جمعية الألفية الثالثة لتنمية الفعل الجمعوي بالجنوب الشرقي؛جمعية عدالة ؛جمعية أهلي؛جمعية عين الشقف للتنمية؛جمعية الهدف بولمان؛جمعية اليسكو-الدار البيضاء؛جمعية بدائل مواطنة؛جمعية أمل للمرأة والتنمية ؛جمعية أمل للمرأة والتنمية الحاجب؛جمعية أمل-حركة نسائية من اجل حياة أفضل؛جمعية أمان لوداية لتنمية المرأة والطفل-مراكش؛جمعية أمان لمساندة المرأة والطفل-مراكش؛ جمعية أصدقاء تفورارت؛ جمعية تطلعات نسائية؛جمعية السناء النسائية-الجديدة؛جمعية ازيلال للتنمية والبيئة والتواصل؛جمعية بسمة لمرضى ومعاقي التصلب اللويحي؛ جمعية بسمة الرضيع؛جمعية ملتقى المبادرات؛جمعية شمل للاسرة والمرأة؛ جمعية الشعلة للتربية والثقافة؛جمعية الشروق للتنمية الاجتماعية؛جمعية التعاون والتنمية –مركز نور-جرادة؛جمعية دار الوفاء للأطفال-فاس؛الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب؛جمعية المستشارات مكناس؛ جمعية نساء المناطق الجبلية؛الجمعية المغربية للنساء التقدميات؛جمعية المرأة القروية "حمرية- مولاي يعقوب؛جمعبة ملتقى المرأة بالريف ؛جمعية إيكوديل؛ جمعبة الأمل للتربية والتكوين؛جمعية الكرم -مراكش؛جمعية النخيل -مراكش؛جمعية الانطلاقة للتنمية والبيئة والثقافة- افورار؛جمعية الانطلاقة النسائية؛جمعية فضاء المرأة؛جمعية فضاءات مواطنة؛ جمعبة أسرة الغد للتنمبة والتواصل ؛جمعية امرأة الغد للتنمية الاجتماعية والاقتصادية؛ جمعية نساء الجنوب؛ جمعية ملتقى الأسرة المغربية؛جمعية ملتقى نساء المغرب؛جمعية منتدى المرأة للمساواة والتنمية بشمال المغرب؛جمعية ساعة الفرح-الدار البيضاء؛جمعية الأفق لتنمية المرأة والتكوين؛جمعية الأفق الأخضر للتنمية المستدامة والبيئة وحقوق الإنسان؛جمعية مبادرات للنهوض بحقوق النساء مكناس؛جمعية انصاف؛جمعية إنصات-  بني ملال؛ جمعية الشباب (شكينكن) ؛ جمعية شباب ازغنغان للإبداع والتنمية – الناظور-؛صوت المرأة الامازيغية؛ جمعية مكارطو للتنمية – بن حمد-؛جمعية أيادي حرة؛جمعية الأيادي المتضامنة-العرائش-؛الجمعية المغربية لمحاربة داء السيدا؛الجمعية المغربية لحقوق الإنسان؛الجمعية المغربية للدفاع عن حقوق النساء؛الجمعية المغربية لعلوم التمريض والتقنيات الصحية ؛الجمعية المغربية للتنمية والتربية بابن جرير؛الجمعية المغربية لمساندة الأسرة- الدار البيضاء؛الجمعية المغربية لتربية الشبيبة؛الجمعية الطبية لإعادة تأهيل ضحايا التعذيب؛جمعية التنمية المحلية المتوسطية؛  الجمعية الوطنية للمولدات بالمغرب؛جمعية وادسرو؛جمعية عين غزال وجدة؛جمعية البحث النسائية للتنمية والتعاون؛جمعية النهضة النسوية -إقليم مولاي يعقوب؛جمعية الريف لحقوق الإنسان؛جمعية السيدة الحرة مناجل المواطنة وتكافؤ الفرص؛جمعية التضامن النسوي؛ جمعية تمكين؛جمعية وحدة حماية الطفولة-الدار البيضاء؛جمعية صوت النسا بمرتيل؛جمعية وصال للتنمية الاجتماعية؛جمعية وداد للمرأة والطفل- مراكش؛جمعية الزيتونة للتربية والتنمية النسائية بالقصر الكبير؛ مركز حقوق الإنسان للذاكرة والأرشيف؛مركز  فضاءات الشمال للتنمية والشراكة؛ المركز الإورومتوسطي  للهجرة والتنمية - هولاندا؛ المركز المغربي لحقوق الإنسان؛مركز البطحاء المتعدد الاختصاصات لتمكين النساء؛ مركز الديمقراطية؛ مجموعة الديمقراطية والحداثة؛  التعاونية الفلاحية الكزاوية بالجرف أرفود الراشدية؛جمعية فضاء المرأة تنغيير؛فضاء التضامن والتنمية؛مؤسسة ايطو لإيواء وتأهيل النساء ضحايا العنف؛ ملتقى الجمعيات؛المنتدى الجمعوي بأسفي؛ المنتدى المدني الديمقراطي ألمغربي؛منتدى الأسرة؛ فضاء كوبونس؛ منتدى بدائل المغرب؛ المنتدى المغربي للحقيقة والإنصاف؛مبادرات لحمايةحقوق النساء - فاس-؛الهيئة المغربية لحقوق الإنسان؛معهد تكوين العاملين في مجال  التنمية؛مجموعة العمل للوقاية من الحمل لدى المراهقات؛المنبر الصحراوي من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية؛الرابطة المغربية للمواطنة وحقوق الإنسان؛رابطة نساء المغرب للتنمية والتكوين -تطوان-؛منتدى المغرب المتعدد؛حركة الشباب الديمقراطي ؛المرصد المغربي للحريات العامة؛ المرصد المغربي للسجون؛المرصد المغربي للعمل؛المنظمة المغربية لحقوق الإنسان؛منظمة حريات الإعلام والتعبير-حاتم-؛  اتحاد المبادرات التنموية ببوعنان؛ الاتحاد التقدمي لنساء المغرب؛

Buenos días Marruecos Dotaciones en devisas: El estado endurece el control

 Se cierra todavía más el cerco en torno a las dotaciones viaje. La Oficina de cambio acaba de anunciar una aplicación informática ante las ventanillas bancarias, las oficinas de cambio y las sociedades de transferencia de fondos que entrará en vigor a partir de mañana, primero de enero del 2016.
Résultat de recherche d'images pour "photos de'lOffice de change"
Se trata, para el turismo, por ejemplo de 40 000 DH por persona, Omra –pequeño peregrinaje-  15 000 DH por persona, peregrinaje: cerca de 50 000 DH, cuidados médicos en el extranjero 30 000 DH, gastos escolares 120 000 DH, viajes de negocio 500 000 DH, profesiones liberales 100 000 DH etc.
Según la Oficina de cambio este nuevo dispositivo permitirá controlar en tiempo real las maneras de sobrepasar las dotaciones de viaje, principalmente turísticos.
Hasta ahora, recordémoslo, los clientes podían beneficiar de una única y misma dotación, muchas veces ante un solo o varios operadores, lo que hacia fácil el rodeo del limite reglamentario.

No obstante, la propia Oficina de cambio, según “L’Economiste” admite que “el sistema actual no permite descartar totalmente los abusos. Los bancos y los cambistas manuales no incapaces de controlar el importe consumado por sus clientes, lo que no quiere decir que los abusos no serán detectados.

جمعية تطاون أسمير للتنمية الثقافية والاجتماعية والاقتصادية والرياضية تطوان – المغرب

                                                                               
 Club Tétouan Asmir des Amis de l'UNESCO
"الثلاثائية"
العدد 39، الثلاثاء 29 دجمبر 2015.
ورقة إخبارية خاصة بأعضاء المكتب الإداري لجمعية تطاون أسمير وبأعضائها وببعض الأصدقاء والمتعاونين والمدعمين، وتُـنشرعبر الفايسبوك.
لماذا هذه الورقة التي تحمل اسم "الثلاثائية"؟.
¬   لدعم التواصل ولإخبار المكتب الإداري للجمعية والأعضاء عموماً، كل أسبوع، بمختلف أعمال الجمعية وببعض الأنشطة الموازية التي نحضرها أو نستدعى إليها، وتصدر "الثلاثائية" كل يوم ثلاثاء، هذا ويمكن الاتصال بكتابة الجمعية للحصول على الأعداد السابقة.
119.- تسمية النجوم والكواكب بأسماء مغربية – أندلسية. نواصل الحملة الاخبارية حول تسمية نجم باسم "تيطاوين" وكوكب باسم "صفار" (ابن الصفار) وآخر باسم "مجريطي" (المجريطي) والثالث باسم "السمح" (ابن السمح)، وذلك عبر سبعين رسالة وجهناها لمختلف المؤسسات في تطوان وبعض وسائل الاعلام الوطنية، وسنواصل عملنا طوال هذه السنة ليعلم الجميع بهذا النجاح الكبير لمدينتنا على الصعيد العالمي.
ونظم نادي "فيكا" للفلك في الثانوية العسكرية الملكية في القنيطرة (وهو من تبنى هذه التسميات بعد أن قدم ذ. حاتم المدني مقترحاته حولها وعرضِها على جمعية تطاون أسمير) لقاءً حول هذا الموضوع يوم الأربعاء 30 دجمبر 2015 سيحضره الاخوان عبد الغني الميموني وأحمد حجاج وعبد السلام الشعشوع.
120.- إجتماع جمعية A.I.C.E : بدعم من جمعية تطاون أسمير وطوال فترة امتدت من يناير إلى يونيو 2015، نظمت جمعية (Asociacion Infancia Cultura y Educacion (A.I.C.E تكويناً في المجال الفندقي لفائدة 12 طالبة وطالب، انقطعوا عن دراستهم. وكانت مناسبة لتقديم نظرة حول هذا الإنجاز ثم تقديم شهادات النجاح لمختلف المشاركين. قام الأستاذان عثمان الغنامي ونور الدين اللخلاخ بالإشراف على هذا التكوين
حضر اللقاء الإخوان أحمد حجاج ومصطفى الغازي ورشيد مصطفى ونجيب العوفي وعبد السلام الشعشوع. وبعد اجتماع تم في أول أسبوعنا هذا، تقرر مواصلة هذا التكوين ليمتد من فبراير إلى يوليو 2016 في مجال الفندقة أيضاً لفاائدة 15 طالباً، تقترحم جمعيات المدينة العتيقة المختلفة، كما كان الأمر بالنسبة للتكوين السابق.
وستشارك فيه جمعيتنا بحصص تعليمية وبمحاولة إدراج الأكاديمية الجهوية للتربية والتعليم ومصالح التكوين المهني في تطوان، في هذه العملية.
هذا وتقوم الجمعية بعرض مشروع تنظيم لقاء دولي كبير حول وضعية الأطفال في وضعية صعبة في المغرب وفي العالم، بمشاركة جامعة عبد المالك السعدي (الكلية المتعددة التخصصات)  و32 جامعة عالمية أخرى، خلال شهر أبريل 2016.
وسنتعرض في العدد القادم من "الثلاثائية" لمختلف مكونات هذا اللقاء الهام الذي ستشارك في جمعيتنا كعضو منظم.
منشورات جمعية تطاون أسمير: توصلنا من الآخ جعفر بن الحاج السلمي، رئيس اللجنة الثقافية بجمعيتنا، بلائحة كاملة لمنشورات  الجمعية، مفصلة حسب سنوات النشر.
وجدنا وبكل اعتزاز وافتخار، أنها تحتوي على 151 منشور، منها أربعة أقراص مدمجة و11 كتاباً بالاسبانية و8 بالفرنسية.
تحيتنا الصادقة لأخينا جعفر على هذا المجهود الكبير وأعانه الله لمواصلته.
زيارة للمدينة العتيقة: قامت مجموعة من أساتذة الجامعات البلجيكية بطلب من الأخت آمال النجاري، بزيارة للمينة العتيقة مساء الثلاثاء 29 دجمبر 2015، صحبة الإخوان امحمد بن عبود وأحمد اليوسفي وعثمان العبسي وعبد السلام الشعشوع. وأطلع الحاضرين الآخ امحمد بن عبود على عمليات الترميم التي تتم حالياً في منزلين (القرن 17  كان ينتمي لعائلة المرير وآخر من القرن 18) ثم زرنا منزلاً تم تشييده في أوائل القرن العشرين.
وكانت الجولة مهمة جدا حسب شهادة الأساتذة البلجيكيين.
 



Circulo Universal de Embajadores de la Paz De nuestra embajadora: Marie David-C (Francia) y otros miembros en PJ


 


      
Yo tengo un sueño: la paz

Yo tengo un sueño: paz... que un país: el mundo

que una raza: la humanidad... único deseo: hacer la ronda

que el único camino: la tolerancia... sólo un ejemplo: la naturaleza

Sólo me arrepiento: la indiferencia... que un desdeño: el insulto!

No tengo más que una batalla: la pedofilia... una ley: el respeto

Màs que un aspecto: el niño golpeado...que una religión: la hermandad

que una felicidad: la inocencia… que una revuelta: la traición

Que un deseo: la indulgencia... que una riqueza: El perdón

No tengo más que un amor: la vida... una verdad: mi corazón

que un arte: la poesía... Qué una gracia: el honor

Sólo un maestro: el tiempo... lo prohibido: juzgar a un hermano

que un desprecio: el dinero... que un guía: Dios
No tengo más que esto y para siempre
Amo la vida con 'amor'.

No tengo más que esto... y lleno de " esperanza".


Es mi 'riqueza' y mi 'Victoria'.